الخميس 15 نوفمبر 2018 م - 07 ربيع الأول 1440 هـ

(خلف أبواب الصمت) يزيح الستار عن ظاهرة التحرش داخل الأسرة

الإثنين 05/أكتوبر/2015 - 03:42 م
أروى تاج الدين
 

أقامت البوابة الوثائقية أمس الأحد ندوة عرض ومناقشة الفيلم الوثائقي الاستقصائي (خلف أبواب الصمت) الذي يناقش ظاهرة التحرش والاغتصاب داخل الأسرة عن طريق عمل لقاءات مع ضحيتين من طبقتين مختلفتين ومنظمات مدنية معنية بالبحث والتصدي لهذه الظاهرة.

قام بإدارة الندوة الناقد الدكتور ياقوت الديب الذي صرح بأن (خلف أبواب الصمت) هو الفيلم الأول من نوعه الذي يطرق هذا الموضوع وأن الأمل في شباب السينمائيين من أجل تقديم فن هادف يخدم المجتمع. وتحدث المخرج هيثم عبد الحميد عن فيلمه قائلاً أنه بذل قصارى جهده من أجل إخفاء هوية الضحايا حتى لا يتعرضن للأذى، وأن أحد الضحايا كانت تريد أن تظهر بوجهها في الفيلم لكنه رفض ذلك حرصاً على سمعتها. كما أفاد الصحفي أحمد الشامي بأنه استغرق في عمل هذا التحقيق خمس سنوات واكتشف أن هذه الظاهرة لا تتعلق بالطبقة الفقيرة فقط ولكنها موجودة أيضاً في الأوساط الغنية والراقية، وأنه قام بعمل لقاءات مع أخصائيين نفسيين واجتماعيين ولكن حرصاً على وقت الفيلم لم يتم تضمينها به أملاً في عمل جزء ثاني له. 

تقييم الموضوع

تعليقات Facebook


تعليقات البوابة الوثائقية