الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - 27 محرم 1439 هـ

مائة عام على ميلاد صلاح أبوسيف

الثلاثاء 12/مايو/2015 - 12:34 م
هدى عمران
 

عام 1959 عرض فيلم "بين السما والأرض " الذي صورت معظم مشاهده داخل أسانسير جمع فيه بين شخصيات تعبر وتشرح المجتمع المصري ككل ، اعتبر الفيلم من روائع السنيما المصرية أخرجه المخرج الكبير صلاح أبوسيف.
وصلاح أبو سيف هو أبو الواقعية في السنيما المصرية ،و يعتبره البعض أهم مخرج مصري ،وسيناريست أيضا ً لأنه كان يشارك في كتابة كل الأفلام التي يخرجها .
ولد صلاح أبو سيف عام 1915 في المحلة الكبرى وهناك  التقى بالمخرج نيازي مصطفى الذي ساعده في الانتقال للعمل في أستوديو مصر في عام 1936، بعدها سافر لدراسة السينما بفرنسا وإيطاليا.
 بدأ أبو سيف مشواره السينمائي كمساعد للمخرج كمال سليم في فيلم (العزيمة) في عام 1937 الذي يعده المؤرخون أول فيلم واقعي مصري ،و أخرج  للسنيما حوالي 50 فيلم منهم علامات تدرس في عالم السنيما من أمثالها بداية ونهاية ،بين السما والأرض ، الزوجة الثانية ، القاهرة 30 ، السقا مات وغيرها الكثير .
كانت آخر أفلامه "المواطن مصري " عام 1991 ، ليرحل عن عالمنا بعدها ب 5 سنوات .

تقييم الموضوع

تعليقات Facebook


تعليقات البوابة الوثائقية